شخصيات مجتمع مختصر مفيد

لماذا نحب “أبو تريكة” ؟

كزملكاوي صميم تربّى ونشأ علي حب الأبيض، ليس من الطبيعي أن أكتب في حب أحد نجوم “القلعة الحمراء” ولكن عند الحديث عن أبو تريكة فالأمر يختلف. ليس لأن “الماجيكو، أمير القلوب” لاعب كرة متميز وفقط، بل لأنه حالة خاصة لا تمر على الملاعب المصرية كثيرا.

منذ أن بدأ في نادي الترسانة وبدأت الكرة تتلاعب بين قدميه وشيء ما يلمع في الأفق ينتظر الماجيكو. ربما يتساءل سائل:”هل مهارة تريكة هي العامل الأساسي في شهرته ؟!”  كيف وقد مرّ على ملاعب مصر والنادي الأهلي من هم أكثر “حرفنة ” من تريكة.  الحقيقة أن أبو تريكة لم يكن فقط لاعبا “مهاريا” عظيما يلعب الكرة وكأنه يوحى إليه. بل لأنه كان وما يزال شخصية عامة متميزة خلقا وتفاعلا مع الأحداث. فهو اللاعب العربي الذي كتب علي قميصه ” تعاطفا مع غزة ” عام 2008. وهو اللاعب الذي حُمل علي الأعناق يهتف مع “أولتراس أهلي” بعد مجزرة بورسعيد وامتنع عن اللعب تعاطفا مع الضحايا ونال ما ناله من عقوبة مالية وإيقاف. وهو اللاعب الذي دفع ثمن رأيه، بقرار التحفظ علي جميع أمواله والهجوم المستمر من الإعلام الرياضي .

المثير للدهشة أكثر من هذا أنه ورغم كل ما تعرض له من ظلم ورغم كل ما يحظى به من شهرة وحب في قلوب الملايين،  لم يسع تريكة يوما أن يعلن غضبه أو يخرج شاهرا سيف الشهرة لينصّب نفسه بطلا شعبيا. عاش نجما في كرة القدم دون صخب أو رغبة في الاستعراض وامتلك قلوب الملايين ولم ينصّب نفسه قائدا. ربّما هذا هو سرّ نجاح “أمير القلوب”.

لا أعلم كيف أهنئ تريكة بيوم ميلاده وهو ما يزال مضطهدا في بلاده التي يجب أن تحتفي بلاعب بحجمه، لكن عزائي الوحيد في هذه “الوكسة” أنّه “لاعب الشّعب” الذي احتلّ قلوب الجميع بما في ذلك جماهير المنافس.

أيها “الماجيكو” الجميل تحية من زملكاوي يعشق الأبيض. يقف أمام موهبتك بكل احترام ولا يجد إلا التصفيق. وينحني تقديرا لخُلقك وتواضعك ونصرتك للجمهور وتضحيتك من أجل موقف ترى أنه الحق. قليل من هم مثلك. تحياتي في يوم ميلادك .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات

About the author

أحمد بهاء الدين

واحد علي باب الله , يحاول أن يعبر عن أفكاره وكراكيبه بالكلمات .

Leave a Comment

ادعم قرطاس!

سجل اعجابك بصفحتنا على تويتر او الفيسبوك و كن متابعا وفيا 🙂

نشر..