ترجمة شخصيات فنون

من هو إيغون شيله Egon Schiele الذي يحظى بقداسة حتّى اليوم؟

اقتحم إيغون شيله، في ريعان العشرين من عمره، تاريخ الفن التشكيلي بطريقة عنيفة، مصورًا الحالات النفسية للموضوعات بدل تصوير السمات الظاهرية. هذا السّبق ناتج عن عمل اللّوحات التخريبية والرسومات التي تفضح وضعيات شخصياته الجالسة المتذمرة، الهزيلة، غير الواضح جنسها، وكأنها كائنات تجارب جنسية -بما فيها هو نفسه بشكل ملفت-.

منذ الرحيل المأساوي لشيله في عام 1918 في الثامنة والعشرين من العمر، تزايدت نظرات الإعجاب نحو الفنان النمساوي الشاب. أثارت رسوماته التي تعتبر من طليعة الأعمال المتفتحة الذهن لتصوير الجسد البشري والجنس نقدا لاذعا في مجال الفن. سنكتشف، في المقال، موارد قوة أعمال شيله الفنية — تلك الأعمال التي مازالت تبهر الفنانين ومحبي الفن في العالم حتى اليوم.

  • من هو إيغون شيله؟

في السنين الأولى من حياته مع والده، الذي كان صاحب محطة، ووالدته، وأختيه في أحد ملتقيات السكك الحديدية في مدينة نمساوية صغيرة في تولن/Tulln، أظهر شيله براعة واضحة في تصوير الرسوم المعقدة للقطارات وزخارفها. المأساة الشخصية هي التي دفعته، مرة واحدة وللأبد، لحياة مكرسة لممارسة العمل الفني. كان والده، الذي اعتاد التردد على المواخير في شبابه (كما كانت العادة بين الرجال النمساويين في هذه الحقبة)، أخرق على نحو كبير. وقد توفي سنة 1905 بسبب داء الزهري المعدي بالاتصال الجنسي. أثّر مرض والده النفسي ووفاته على شيله ذي التسعة عشر عامًا بشكل عميق، لكن في الوقت نفسه، فتح فضولا عنيفا عند الفنان الشاب حول الجنس، الأخلاق والأشياء الداخلية التي في عقل الإنسان.

امرأة على بطنها، 1917 إيغون شيله

امرأة متكئة على جانبها في جوارب سوداء، 1917 إيغون شيله

وجّه شيله هذه الانشغالات الفكرية إلى أعماله التي شجعها المجتمع المتحمس للفن في فيينا — وبشكل خاص، معلّمه الشخصي غوستاف كليمت/Gustav Klimt — في بداية القرن العشرين. أدّى اهتمامه بمعاناة البشر والجنس إلى الحبس عدة أسابيع بالسجن، واتخاذ إجراءات صارمة تجاه فنّه الإيروتيكي طيلة عصره من العام 1915 وحتى وفاته أثناء الحرب العالمية الأولى.

الرسوم واللوحات التي أنتجها شيله، أثناء الثماني سنوات القصيرة في مسيرته الفنية، احتلّت الصّدارة كمهد للفنّ التشكيلي حيث أصبحت الجروح النفسية والرغبات المركزة لشخصياته واضحة في حضورها الظاهري: “الأجساد الملتفة، الجلد المخدوش، الإيماءات الإيروتيكية وملامح الوجه الخنثوية”.

  • ما الذي ألهمه؟

بورتيريه شخصي، 1912 إيغون شيله

بورتيريه شخصي، 1912 إيغون شيله

كانت موهبة شيله فطرية، لتزهر بشكل أساسي عندما انتقل إلى فيينا سنة 1906، بعد وفاة والده مباشرة، حين بدأ الدراسة في المدينة الشهيرة بأكاديمية الفنون الجميلة. تُظهر التقارير أن شيله فاز بمقعد في الجامعة على متقدم آخر — كان يحمل اسم أدولف هتلر — في هذه السنة. على الرغم من ذلك، لم تكن الأكاديمية تقدم دروسًا قوية تشجعه على تطوير نفسه، بل هي الحياة البوهيمية المتدنية التي ظلت على خلاف مع سلطة الأخلاق المتعسفة في ذلك الوقت، في فيينا. فقد كانت الساحة الفنية متأثرة بأمثال سيغموند فرويد، المحلل النفسي الذي فتح آفاقا جديدة في التحليل، والرسام العاصف غوستاف كليمت الذي وصفت الأكاديمية النمساوية أعماله الحالمة، نصف التجريدية في مجال الفن التشكيلي بأنها: “خطيرة”.

تعرّف شيله على كليمت سنة 1907. أخذ الفنان الكبير الفنان الشاب تحت جناحه، بعد أن قام بتقديمه ليس فقط لفناني دائرته وممثلي الحركة الانفصالية في فيينا، بل وكذلك لأكبر النقاد المؤثرين. حينها بدأ شيله في التمرد على الأكاديمية، ملهما واحدا من أساتذتها -يدعى كريستيان غريبينكيرل/Christian Griepenkerl- ليفتح النار على الشاب الصغير اللامع بما يشبهالعواء: “أنت! أنت! لقد رماك شيطان في صفّي هذا!”. بعد تخرّجه من الأكاديمية بتقدير “جيد” سنة 1909، قام بتأسيس رابطة الفن الجديد/Neuekunstgruppe بمشاركة زملائه من مدرسة الفنون — منهم أوسكار كوكوشكا/Oskar Kokoschka، ماكس أوبينهايمير/Max Oppenheimer، وباريس فون غوتيرسلوه/Paris von Gütersloh — وقام شيله بنفسه بكتابة البيان الرسمي/manifesto، بتشجيع من ثورة كليمت على المنظومة. 

الموت والفتاة، 1915 إيغون شيله

بحلول عام 1910، ترك شيله الأشكال الهندسية التي تشمل شخصيات رسوم كليمت، وأسّس أسلوبه الخاص المميز. نشب هذا التحول، بشكل كبير، بسبب اهتمام شيله بالعقل البشري، المستوحى من التأثير القوي لسيغموند فرويد في فيينا، ومن فقدان والده لعقله، وكذلك من معاناته النفسية وهواجسه (الحزن، الجنس كذلك). ظهرت هذه الشواهد في البورتيرهات الذاتية الذابلة التي كشفت عن اتصال عميق مع روحه. إنه يكتشف، من خلالها، هويته الجنسية (بعضها يظهر جسده مثل قضيب منتفخ، وفي بعضها الآخر، يختبر السيولة الجندرية/gender fluidity عن طريق تصوير نفسه بسمات أنثوية) وكذلك كآبته (أصابعه دائمًا تكون كثيرة العقد، وجسده ملتوٍ، وجلده مبرقش ببقع داكنة مثل الكدمات).

سبر شيله بشكل أكثر علانية أغوار اهتمامه بالإيروتيكي عن طريق البورتيرهات الخاصة بالنساء والرجال. من المثير للجدل، أن الكثير من شخصياته كانت في عمر المراهقة، وواحدة منها كانت أخته غيرتي/Gerti التي كان قريبا منها للغاية. رغم هذا، بدل تفكيك شخصياته، تكشف هذه الرسوم واللوحات عن الحافز الخام والصادق للمراهقين وهم على أعتاب اكتشاف الهوية الجنسية. أدرك شيله قوة أعماله كذلك. كتب في إحدى خطاباته إلى عمه سنة 1911: “سأدرك المدى الذي يعتقل فيه الخوف الناس بسبب مشاهدة كلّ عمل من أعمالي الفنية ’الحية‘.”

رجل عار أصفر، 1910 إيغون شيله

نصف عارية جالسة في جوارب بنفسجية وقبعة، 1910 إيغون شيله

  • لماذا تستحق أعماله العناية؟

كان للأعمال التي تركها شيله خلفه بعد وفاته بسبب الإنفلونزا الاسبانية في العام 1918 أثر هائل. لم تشكّل فقط أساسا إقليميا لحركة الانطباعيين النمساويين (تبلور في البيان الرسمي/manifesto الذي أعلن عنه لرابطة الفن الجديد/Neuekunstgruppe)، بل مثلت طليعة مقاربة تعبيرية للرسم التصويري على المستوى العالمي، وطافت خلال فترة حياته القصيرة في كل معارض أوروبا. واصلت جودة أعماله التعبيرية، حيث شخصياته الملتوية وضربات فرشاته القوية التي تفيض بالطاقة العاطفية والتي تنأى في الوقت نفسه عن التعبير المباشر بصرامة، إلهام العديد من الحركات التي تطوّرت من بعده، مثل التعبيرية التجريدية/Abstract Expressionism. تبقى لوحات إيغون شيله، حتى هذا اليوم، رموزا قوية للمعاناة النفسية، الصدق العاطفي والحرية الجنسية.

  • المصدر المترجم عنه: هنــــا
  • الصورة المرفقة مع المقالة: أخذت هذه الصورة عام 1914 في «المعرض الفردي/ solo exhibition» الوحيد الخاص بأعماله الذي أقيم في باريس.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات

About the author

نور الدّين محمّد

دارسٌ للغة الروسيّة و آدابها، و مترجمٌ عنها.

Leave a Reply

Be the First to Comment!


 
نشر..

ادعم قرطاس!

سجل اعجابك بصفحتنا على تويتر او الفيسبوك و كن متابعا وفيا 🙂